مقدمة

يعتبر الدرن (السل) من اهم الامراض المشتركة التى تصيب الانسان كما تصيب معظم الحيوانات والطيور بهذا المرض المعدى الخطير بين الادميين وبين الابقار والجاموس والخنازير والدجاج كما يصيب المرض ايضآ الخيول والحمير والاغنام والماعز لكن بصورة اقل انتشارا

الميكروب المسبب للمرض :

ينتمى الميكروب المسبب للمرض الى عائلة الميكوباكتريم وتوجد ثلاث عترات مسئولة عن احداث المرض وهى ميكوباكتريم تيوبر كلوزيس (النوع البشرى) والبقرى ( m.bovis) والنوع الداجن (m.avian)

ويتواجد النوعين الاولين بصورة ونسبة متكررة فى حالات السل فى الانسان والابقار وهذا النوع من البكتريا من الانواع شديدة المقاومة للتأثيرات الحيوية للجهاز المناعى سواء فى الانسان او الحيوان مما يمكن الميكروب من التواجد والتكاثر والنمو بوفرة تؤدى الى اصابات جديدة ويستطيع الميكروب ان يعيش فى البيئة الخارجية مثل الهواء ومساقى المياه والاعلاف والفرشة الملوثه تحت الحيوان بالبراز والبول المحتوى على الميكروب لفترات طويلة ويختاج الميكروب لفترات طويلة للنمو على الاوساط البيئية المتخصصة والمجهزة للكشف عن الميكروب وكذا التعرف عليه .

اشكال المرض :

تعتبر الاصابه التنفسيه بميكروب السل من اكثر الصور المرضية انتشارآ وتكون نسبة الاصابة عالية جدآ فى الاعمار الصغيرة جدا والكبيرة عنها فى الاعمار المتوسطة .

طرق انتشار العدوى :

الحيوان المصاب هو مصدر العدوى الاساسى حيث تفرز الميكروبات المسببة للمرض فى الهواء المحيط ببيئة الحيوان المصاب من خلال البصاق والافرازات فى حالة الاصابة بمرض السل الرئوى او سل الجهاز الهضمى او اللبن فى حالة الاصابة بسل الضرع او البول فى حالة اصابة الجهاز البولى او فى الافرازات الرحمية فى حالة اصابة الجهاز التناسلى .

طرق نقل العدوى :

1-    استنشاق هواء ملوث علقت به جراثيم المرض وهو الاكثر احتمالا للاصابة .

2-    اكل اعلاف او شرب مياه ملوثة بالافرازات المرضية- وتعتبر المياه الراكده من اخطر مصادر العدوى عندما يتم تلوثها من الحيوان المصاب – ويعيش الميكروب فى الروث والسبلة والمخلفات وارضية الحظائر الملوثة وينتقل منها ليصيب الانسان والحيوان بسهوله .

3-    وتحدث العدوى احيانآ فى حالة التلقيح الطبيعى من طلوقة مصاب بسل الجهاز التناسلى.

4-    احيانآ تحدث العدوى عن طريق الجلد من خلال الجروح عند تلوثها بالميكروبات.

5-    كذلك يمكن انتقال العدوى من اىم للجنين وهو داخل الرحم اثناء الحمل .

اعراض المرض :

مرض السل من الامراض المعدية المزمنة البطيئة فقد يصاب الحيوان ويظل عدة شهور او سنوات دون ان تلاحظ علية اية اعراض مرضية واضحة تدعو الى الاشتباه فى المرض وفى خلال هذه الفترة يكون من اخطر ما يمكن لانه يكون مصدرآ لنشر العدوى الى باقى الحيوانات والى الادميين لمخالطين، ومن هنا تأتى خطورة المرض خاصة لان الاعراض تكون غير واضحة الا اذا تقدمت الاصابة بالحيوان حيث نلاحظ الاتى :

1-    نقص وزن الحيوان تدريجيآ بالرغم من التغذية الكافية.

2-    الضعف العام وفقد الشهية والهزال .

3-    السعال المستمرمن وقت لأخر مع تضخم الغدد الليمفاوية وسر التنفس الواضحة فى الحالات المتقدمة .

4-    وفى حالة الاصابة بالجهاز التناسلى للانثى قد يحدث الاجهاض او ولادة لجنين مصاب سرعان ما يموت وقد يصاحب الحالة اضطرابات تناسلية وتأثر الخصومة اما فى الذكور فقد يحدث التهاب الخصيتين .

5-    عند اصابة الضرع يمكن ملاحظة اجزاء متحجرة ينسج الضرع 0

6-    وقد يصاب الحيوان باسهال لا يجدى معة العلاج ، ويلاحظ ان الاعراض الظاهرة تعتمد اساس على موضوع الافات المرضية وشدتها ، فاذا كانت هنك غدد ظاهرية مصابة فان ذلك يسهل تشخيص المرض وكذلك ان الاصابة متقدمة فان اعراض الضعف العام والهزال تؤيد الاشتباه وتجعلة موضوع اعتبار ، وان كانت الاصابة محدودة والافات صغيرة وفى الغدد الداخلية فانة لا يمكن مشاهدة الاعراض ظاهريا بوضوح 0

ويلاحظ ان معظم الاصابات تكون فى الرئتين لسهولة انتقال العدوى من خلال الحهاز التنفسى

واما اصابة الطيور فتكون فى الامعاء والكبد والطحال واعراض الهزل الشديد والاسهال

التشخيص :   

1-    من الصعب تشخيص المرض ظاهريا الا فى الحالات المتقدمة فتشاهد علامات الضعف العام والهزال والاسهال الشديد الذى يصعب علاجة وكذلك السعال المستمر وباقى الاعراض السابق التنوية عنها

2-    يعتمد التشخيص على اختبار الحساسية اختبارالتيوبركلين 0

3-    اختبارات التيوبركلين فى الحيوانات :

أ‌-       اختبار التيوبركلين المفرد فى الجلد : ويعتبر الاختبار المفرد فى الجلد هو الوسيلة الاساسية كتشخيص ومكافحة مرض السل فى الماشية وقد ثبتت دقتة فى اكتشاف الحالات المصابة بالمرض بين الابقار والجاموس على السواء حيث ظهرت الافات التشريحية بعد الذبح مطابقة للنتائج الايجابية للاختبار0

ب‌- اختبارات التيوبركلين المقارن : ويجرى هذا الاختبار فى حالتين :-

1-    فى تجمعات الماشية التى يكون قد سبق اختبارها دوريا بالطريقة السابقة عدة مرات بدون ظهور نتائج اجابية ثم ظهرت فجاة حالات ايجابية او مشتبة فيها عند اختبارها بالتوبركلين المفرد – مع التأكد من عدم دخول اصابة وافدة من خارج القطيع 0

2-    اوعندما يجرى التيوبركلين المفرد فى منطقة او مزرعة وعند زبح الحالات الايجابية والكشف عليها يلاحظ عدم وجود افات مرضية للسل فى المذبوحات وذلك بصورة متكررة وفى حالات عديدة

3-    اخذ العينات وتجهيزها وزرعها على الاوساط البيئية المختلفة .

4-    الفحص الميكروسكوبى على العينات

5-    عمل بعض الاختبارات الحديثة فى التشخيص مثل اختبار سلسلة البلمرة التفاعلية والاليزا وتلك الاختبارات من الدقة حيث تعطى نتائج سريعة تمكن من سرعة التعرض على المرض واخذ الاجراءات اللازمة .

الصفات التشريحية  

           وهى العلامات المميزة التى يلاحظها الطبيب البيطرى عند اجراء الصفة التشريحية على جثة الحيوان المصاب بعد ذبحة او نفوقه .

ونلاحظ هذة الافات فى صورة درنات صديدية مختلفة الحجم فى نسيج الاعضاء او فى الغدد الليمفاوية ويمكن اخذ عينات من هذة الدرنات للزرع معمليا والعزل التصنيف لتحديد نوعها والتأكد من وجود الميكروب .

الفحوص المعملية

ويعتمد اساسا على عزل ميكروب السل من البصاق او البول او اللبن او البراز وهى وسيلة لا يعتمد كثيرا فى الحيوان ولا تعنى سلبية نتائجها خلو الحيوان من الاصابة بالسل بصورة مؤكدة .

توصيات لمقاومة المرض :

. عما اختبار التيوبركلين فى المزارع المختلفة بصورة منتظمة ودقيقة للتعرف على حالة المزرعة والتخلص من الحالات الايجابية بعد عزلها .

. اجراء اختبار سيرولوجية مثل الاليزا بجانب اختبار التيوبركلين لتأكد النتائج .

. متابعة الحالة الصحية للقطيع وحيويتة ورفع مناعتة بصورة منتظة .

. متابعة العمال والاطباء وعلاج الحالات المرضية بالعلاجات اللازمة لمدة لا تقل عن 3 شهور قبل عودته لمخالطة الحيوان .

. عند وجود حالت التهاب للضرع بميكروب السل ينبغى التأكد على بسترة اللبن بدقة وذلك قبل تناولة او تصنيعة .

. التوعية الصحية اللازمة لكل العاملين داخل المزرعة وتوخى الحذر فى التعامل مع الافرازات الانفية وغيرها بصورة انفية

. الاهتمام ببعض الصور الاخرى للمرض مثل النوع المعوى والجلدى والبولى حتى لا ينتقل المرض وينتشر من خلال احدى هذه الاصابات دون متابعة

. استخدام المطهرات اللازمة داخل المزرعة مثل الفينول والكريزول 5%.

. الاهتمام بالمستوى التشخيصى بالمعامل من خلال توفر احدث الاجهزة ادق المواد التشخيصية لمرض السل حتى يمكن سرعة الكشف عنة ومقاومتة والحد من خطورته .