СНПЧ А7 Самара, обзоры принтеров и МФУ

 

بعض امراض الجاموس 

الإلتهاب الرئوي

الأعراض 
       وينتج عن التعرض للتيارات الهوائية والإزدحام والقذارة وتذبدب الحرارة داخل الحظائر يبدأ الحيوان بسعال جاف خشن ثم لا يلبس أن يصير رطبآ ويظهر السعال عند أقل مجهود يقوم به الحيوان مع وجود إفرازات ماء رقيق ثم يتكثف ويتماسك ويتعذر على الحيوان التنفس لانسداد بعض الشعيبات مع احتقان الأغشية المخاطية ، سرعة التنفس وإرتفاع درجة الحرارة مع جفاف وسادة الأنف وإمتناع الحيوان عن الرضاعة ويزداد عسر التنفس بسبب امتلاء الحويصلات الرئوية بالإفرازات الإلتهابية ثم يهبط الحيوان وينفق.

العلاج:

ويعالج بعزل الحيوان على وجه السرعة في مكان صحي فسيح مشمس نقي الهواء بعيدآ عن التيارات الهوائية وإعطائه العقاقير الطبية المنبة للإفرازات للمساعدة على إخراجها، وتعالج الحيوانات المريضة بالمضادات الحيوية مثل أوكسى تتراسيكلين أو الأرثومايسين الجرعة 1 ج م / 15 كجم وزن حي لمدة 3 أيام أو امسكى سيللين.

الإسهال المعوي

الأعراض 
    نزول البراز سائلآ كريه الرائحة داكن اللون مائلآ للإصفرار ويتجمد الروث حول الشرج والمناعم والأفخاذ وترتفع درجة الحرارة ويحذق الحيوان أثناء التبرز ونزول البراز على فترات متقاربة، ويشتد بالعجل المرض فيصاب بهبوط وهزال وتنخفض درجة حرارته ، تبرد أطرافه وينفق ويحدث نتيجة لرضاعة لبن ملوث أو بارد أو متخمر أو لزيادة كمية اللبن التى يتناولها العجل وخاصة بعد جوع أو لعدم انتظام مواعيد الرضاعة أو التغير الفجائي من لبن طبيعي إلى لبن فرز أو بدائل الألبان أو نتيجة لتلوث لبن الأم أو نتيجة عدم رضاعة العجل بعد الولادة مباشرة وبذلك لاتنظف القناة الهضمية ولاينزل الفائض الجنيني وتعالج بتجنب الأسباب السابقة وإعطاء العلاج المناسب عن طريق الطبيب البيطري.

الدوسنتاريا

 مرض معدي يصيب العجول الصغيرة بإلتهاب معوي مصحوب بإسهال مدمم وسببه طفيل الكوكسيديا التي توجد بويضاتها في روث الحيوانات المصابة.

طرق العدوى 
    تحدث العدوى من تلوث الطعام أو مياه الشرب من البرك والمستنقعات والعجول التي تصاب به تكون في سن الستة شهور إلى سنتين تقريبآ والأكبر من ذلك تكون عندها مناعة ضد المرض. 

الأعراض 
      تصاب به العجول دفعة واحدة وتظهر عليها أعراض النزلة المعوية الحادة فجائيآ وتكون مصحوبة بإسهال مدمم ذو رائحة كريهة وقد تشتد الحالة وتسوء فيلاحظ على الحيوان التقيىء والتحزق عند التبرز وقد يتسبب عن ذلك بروز المستقيم ويصاب الحيوان بفقد الشهية وعدم القدرة على اتزان الحركة وترتفع درجة حراته ويزداد النبض وقد تنهي الحالة بالنفوق بعد يوم إلى ثلاثة أيام من الإصابة اذا لم يسعف بالعلاج.

العلاج 
    يعطي للحيوانات المطهرات والقابضات المعوية مع المسكنات كما يستحسن العلاج بالمضادات الحيوية كالسلفا ميزاثين 33% في الماء ، يستعمل النيومايسين في علاج النزلات المعوية وجميع الأمراض المعدية التي تصيب الأمعاء وتسبب الإسهال. الجرعة جرام / 50 كجم وزن حي لمدة 3 – 4 أيام ويمكن إعطاء العقار مزابآ في الماء أو في اللبن. 

الطفيليات الخارجية

 الجرب

 الجرب مرض جلدي معدي وهو عبارة عن حدوث إلتهاب في الجلد وسقوط للشعر ويصاب العجل بتهيج جلدي وحكة جلدية بالأجزاء المصابة ، وعندما تزداد الحالة سواء نجد الجلد عاريآ وبه إحمرار وقشور جلدية ثم يصير سميكآ ويتشقق ويصبح الحيوان هزيلآ للغاية وقد يؤدي به المرض في حالة الإهمال وعدم العلاج إلى النفوق.

العلاج

  1.  يقص الشعر ويحرق ثم يغسل الجلد بالماء الدافىْ والصابون.
  2.  يطهر الحيوان جيدآ وتزال الأقذار والقشور بقطعة من اللوف أو الفرشاة ليسهل وصول الدواء العلاجي إلى الحشرات الطفيلية المسببة لمرض الجرب.
  3.  يجفف الحيوان جيدآ ويدهن مع التدليك بدهان الجرب.
  4.  تكرار عملية الدهان.

الطفيليات الداخلية

 الديدان المعوية المعدية وأشهر أنواعها الإسكارس

 موجودة بالإمعاء الغليظة والدقيقة، وهى دودة اسطوانية تعرف بثعبان البطن.

الإصابة 
    يصاب الحيوان بها إذا تناول غذاء أو ماء ملوث ببعض الإسكارس الذي يكمل فيه دورة حياته 

الأضرار

  1.  تتغذى الديدان على المواد المهضومة مما يؤدي إلى ضعف الحيوان.
  2.  تسبب الديدان ارتباك هضمي وأحيانآ مغصآ ونزلة معوية.
  3.  تسبب انسداد الإمعاء إذا زاد عددها وقد ينتج عن ذلك نفوق الحيوان .

الوقاية والعلاج

  1.  تؤخذ عينة من الحيوان وتفحص وفي حالة الإصابة يؤخذ العلاج المناسب.
  2.  إعطاء جرعات وقائية للقطيع 3 – 4 مرات في السنة دون النظر إلى الفحص في مواعيد ثابتة من السنة ( يناير – مارس – يونيو – أكتوبر ).
  3.  أحس علاج للإسكارس هى أملاح الببرازين أو فيراميزول وهو أقوى طاردات الديدان فى الحيوانات وتحقن الحيوانات ب 1 سم / 10 كجم وزن حي ويحد أقصى 20 سم للماشية مرة واحدة حقن تحت الجلد .
  4.  الإسكارس أشد خطورة على الحيوانات الصغيرة وخاصة العجول الجاموس الرضيعة لإنها قد تولد وهى مصابة بديدان الإسكارس فقد تكون الأم بها ديدان الإسكارس ولكن لاتظهر عليها الأعراض لاتساع أمعاؤها فتسير الديدان فى الدم إلى أن تصل إلى أمعاء الجنين فتعيش فيها.
  5.  يعطي للعجل أملاح الببرازين بجرعة 15 جم / 50 كجم وزن حي .

 

الطاعون البقرى

مرض معدي وبائي مميت يصيب الأبقار خاصة كما يصيب الجاموس ويعتبر مرضآ خطيرآ لسرعة عدواه وهو من الأمراض الوافدة .

أعراض المرض

  1.  ارتفاع درجة الحرارة .
  2.  امتناع الماشية عن الأكل .
  3.  احتقان الأغشية المخاطية الظاهرة ( بالعين والفم )
  4. التهاب الفم وظهور بثرات وقروح باللثة والشفتين .
  5.  سيلان دموع من العين ولعاب من الفم .
  6.  إسهال شديد وتعنية يعقبها إسهال مائي مدمم .
  7.  تصاب الماشبة بضعف عام وهزال ينتهي بالنفوق في ظرف أسبوع من بدء ظهور الأعراض .

 

الوقاية
    الوقاية خير من العلاج في هذا المرض فهو ليس له علاج حتى الآن ولكن له وقاية أكيدة المفعول وهى حقن الماشية باللقاح الواقي ضد هذا المرض وتقوم الهيئة العامة للخدمات البيطرية بحقن المواشي بهذا اللقاح مجانآ ويسبب مناعة للماشية فلاتصاب بهذا المرض حيث يحدث بها مناعة لمدة خمس سنوات تقريبآ.

كيفية قياس درجة الحرارة 
 قيد حركة الحيوان ثم بلل الترمومتر بعد التأكد من أن مستوى الزئبق أقل من 37 م امسك بذيل الحيوان ثم حركة إلى أحد الجوانب بدرجة كافية تسمح بالكشف عن فتحة الشرج وأدخل خزان الترمومتر بلطف في وسط فتحة الشرج امسك جيدآ الطرف الخلفي للترمومتر حتى يلامس الخزان جدار المستقيم حيث أن مركز كتلة الروث قد تكون أكثر برودة عن جدار المستقيم. استمر في مسك الترمومتر لمدة نصف دقيقة على الأقل أو عد ببطء من 1 الى 30 ، أخرج الترمومتر من فتحة الشرج ولاتلمس الخزان باصبعك ثم امسح الروث الزائد من على الترمومتر واقرأ درجة الحرارة والحرارة الطبيعية هى 38,5 م فاذا كانت درجة الحرارة أعلى من 39,5 م أو أقل من 37,5 م يبلغ الطبيب البيطري.

العجل السليم
   حركته طبيعية وشعره لامع والمخطم مندى والعيون براقة وأذنه حساسة ويستجيب للأصوات وشهيته مفتوحة ويقبل على الغذاء بنهم والروث يكون متماسكآ ولاتوجد علامات اسهال ودرجة حرارته 38,5 م .

العجل المريض
       حركته تكون ضعيفة وقليلة والمخطم جاف والعيون غير براقة والأذن مرتخية ولا يستجيب للأصوات والشعر يكون جاف ويسقط في بعض الأماكن مثل الأرجل وصعوبة في التنفس أو الكحة مع نزول افرازات من الأنف وفي حالة الإسهال يكون الروث مائي كريه مع وجود روث متجمد حول الشرج والمناعم الخلفية والزيل ولايقبل العجل على الغذاء بشهية وقد ترتفع درجة حرارة العجل ويجب استدعاء الطبيب البيطري .